مراحل تكوين الجنين في الشهر الأول مهمة ومتعددة فما هي؟

مراحل تكوين الجنين في الشهر الأول

من المعروف أن مراحل نمو الجنين متعددة منذ تخصيب البويضة حتى خروج الطفل للحياة، لذا تتشوق الحامل لمتابعة تطور حملها، ولذلك تبحث عبر شبكة الإنترنت عن مراحل تكوين الجنين في الشهر الأول، وذلك حتى تستعد نفسياً لعملية الولادة والرضاعة، ومن خلال هذا المقال سنلقي الضوء على مراحل تطور الجنين في بطن الأم.

مراحل تكوين الجنين في الشهر الأول

خلال ال 4 أسابيع الأولى من الحمل تبدأ الهياكل الأساسية للجنين في التكوين إلى مناطق منفصلة؛ حيث يتشكل الصدر والبطن والرأس وتبدأ الأعضاء الداخلية في التشكل، بالإضافة إلى ظهور البراعم الصغيرة والأطراف التي ستصبح أذرع وأرجل، وتتمثل مراحل نمو الجنين في الشهر الأول إلى ما يلي:

الإباضة والتخصيب

فيها يبدأ الجنين في التكوين منذ لحظة اختراق الحيوان المنوي للبويضة وتخصيبها، حيث تبدأ الخلية الأولى للجنين في التكون، وذلك يكون بعد مرور 14 يوم على آخر دورة شهرية.

الانقسام ومحاولة الوصول إلى الرحم

بعد أن يتم تخصيب البويضة تنقسم إلى عدة خلايا صغيرة تتميز بتخصصها في تكوين أجهزة الجنين المختلفة، ثم تبدأ البويضة المخصبة في التحرك داخل قناة فالوب متوجهةً إلى الرحم، في هذه الأثناء تتغذى على المواد الغذائية الذائبة داخل الخلية، وفي الغالب تستمر هذه الرحلة حوالي ثلاثة أو أربعة أيام حتى تصل.

التعشيش داخل الرحم

من أهم مراحل تكوين الجنين في الشهر الأول أنه ما أن يشعر الرحم بوصول البويضة حتى يبدأ في التجهيز والاستعداد لتثبيت البويضة، وذلك بإفراز بعض الهرمونات وإجراء بعض التعديلات على بطانة الرحم؛ حيث يبدأ بالتمدد والتوسع ليأخذ حجمه بالتضخم لكي يسهل التصاق البويضة بجدار الرحم، وذلك يكون خلال اليوم العاشر للتلقيح.

في بعض الأحيان تفشل البويضة في الالتصاق وبالتالي يحدث الإجهاض في الشهر الأول، ثم تبدأ البويضة في بناء عش لها داخل الرحم وذلك بالتوجه شيئاً فشيء إلى العمق، وذلك لكي تستفيد من الأكسجين والغذاء و تتمكن من التخلص من الفضلات التي تنتجها.

ظهور الحبل السري

بعد أن تنغرس البويضة داخل بطانة الرحم يبدأ الحبل السري في التكون؛ حيث تندمج الأوعية الدموية المكونة للجنين مع الأوعية الدموية للأم، وذلك حتى يكون هو مصدر الأكسجين والغذاء الوحيد خلال فترة الحمل القادمة، كما أنه يستقبل الفضلات الخارجة من الجنين ويطردها خارج الجسم.

نمو الأعضاء

كيفية تكوين التوأم في الشهر الأول

خلال الأسبوع الثالث من الشهر الأول من الحمل يتخذ الجنين شكل دائرة ثم يتم تغليفه بالعديد من الخلايا المجوفة التي تتم تعبئتها بالسائل، بالإضافة إلى أن الأعضاء تبدأ في النمو مثل: الدماغ الأولية والعينان ويبدأ الجهاز العصبي وبعض أجزاء القلب في التكوين.

تكون كيس المشيمة

أما عند بداية الأسبوع الرابع للحمل تبدأ الخلايا المجوفة في النمو حتى تصبح على هيئة كرة مقسمة إلى عدة طبقات؛ مكونةً الكيس الأمنيوسي الذي يحتوي على مجموعة كبيرة من الأغشية الحية بداخله، وحجمه دقيق جداً، ثم تتحول الطبقة الخارجية لهذه الخلايا إلى المشيمة والطبقة الداخلية تصبح هي الجنين.

بدء نبض الجنين

يبدأ نبض الجنين في الشهر الأول إلا أن سماعه يكون مستحيلاً نظراً لصغر حجم القلب وضعف ضرباته، حيث أنه في هذه المرحلة ينقسم الجنين إلى ثلاثة طبقات كما يلي:

  •  تحتوي الطبقة الأولى على الجلد والجهاز العصبي والشعر والعينين.
  • بينما تضم الطبقة الوسطى الجهاز التناسلي والقلب والعضلات والأوعية الدموية والعظام.
  • أما الطبقة الأخيرة تحتوي على الأمعاء والرئتين والمعدة وباقي أجزاء الجسم.

كما يصل حجم الجنين في الشهر الأول إلى 1,25 سم بينما يبلغ وزنه حوالي 28 جرام، وغالباً ما يكون حجمه بحجم التوت البري، ثم بعد ذلك يبدأ الجنين في النمو بسرعة على الرغم من صعوبة رؤيته عبر الموجات الصوتية، وفي خلال هذه الفترة تكون المشيمة قد بدأت في التشكل ويستمد الجنين عناصره الغذائية من الكيس الأصفر، ويستمر على ذلك حتى بداية الشهر الثالث ثم بعد ذلك تؤمن المشيمة جميع احتياجاته الغذائية، وتعد هذه أحد مراحل تكوين الجنين في الشهر الأول.

كيفية تكوين التوأم في الشهر الأول

بعد أن وضحنا مراحل تكوين الجنين في الشهر الأول سنتعرف من خلال هذه الفقرة على مراحل تكوين التوأم في هذه الفترة، ويمكن تقسيمه على النحو التالي:

التوأم المتطابق

في هذه الحالة تنقسم البويضة المخصبة من حيوان منوي واحد إلى زوج من الأجنة؛ حيث تصبح النتيجة توأمان متماثلان، ومن الممكن أن يشتركا في مشيمة واحدة لكن يكون لكل منهم سائل أمنيوسي خاص به، مما يرجح أن يكون هناك تشابه كبير بينهما بعد الولادة.

التوأم الغير متماثل

أما عندما تكون المرأة حامل بتوأم غير متطابق فعادةً ما يبدأ في التكوين بعد تخصيب بويضتين من خلال حيوانين منويين منفصلين، وبالتالي يصبح لكل جنين مشيمة وسائل أمنيوسي خاص به، وفي هذه الحالة قد لا يشبها بعضهما.

كيفية معرفة نوع الجنين في الشهر الأول

كيفية معرفة نوع الجنين في الشهر الأول

على الرغم من أن الفحص بالموجات فوق الصوتية هي الطريقة الوحيدة المعتمدة في تحديد جنس الجنين وقد تكون غير دقيقة في بعض الأحيان أيضًا، لكن هناك العديد من طرق معرفة نوع الجنين من الشهر الأول والتي كانت مشهورة في القدم، ومن أغرب هذه الطرق معرفة نوع الجنين بالكلور، وكانت تستخدم هذه الطريقة البدائية في الماضي حيث لم يكن تطور الطب بعد.

الكلور

فيها تقوم الحامل بوضع القليل من الكلور في كوب شفاف على كمية من بول الأم الحامل؛ فإذا ظهرت بعض الفقاعات الصغيرة بشكل كثير فهذا يدل على أن الجنين ذكر، أما إذا كانت الفقاعات قليلة واختفت بشكلٍ سريع فهذا يدل على أن الجنين أنثى.

انتفاخ البطن

أيضًا من بين الطرق التي كانت معروفة عند القدماء تحديد جنس الجنين من خلال شكل انتفاخ البطن، فإذا كانت البطن منخفضة يدل على أن الجنين ذكر، أما إذا كانت بطن الحامل متجهة لأعلى يدل على أن القادم أنثى.

ضربات القلب

يعمل الطبيب على قياس معدل ضربات قلب الجنين في كل زيارة خوفًا من موت الجنين في الشهر الأول إلا أن هناك البعض يعتقدون .إذا كان معدل ضربات قلبه أعلى من 140 نبضة في الدقيقة يدل على الحمل بفتاة، بينما المعدل الأقل من ذلك يشير إلى الحمل بولد.

اشتهاء الطعام

يعتقد بعض الأشخاص أنه إذا كانت الحامل تشتهي الأطعمة المالحة فذلك يشير إلى الحمل بصبي، أما إذا كانت تتجه إلى تناول الحلويات وتشتهيها بكثرة فذلك يدل على الحمل بفتاة.

تورم الساقين

يشير البعض إلى أن انتفاخ رجل الحامل وكبر حجمها وتورمها يدل على أنها حامل بصبيٍ، أما إذا كانت ساقيها رفيعتين تماماً كما كانت عليه قبل الحمل فإنها قد تكون حامل بأنثى.

هناك العديد من مراحل تكوين الجنين في الشهر الأول بدءاً من عملية التبويض حتى موعد الولادة، لذلك ينبغي على الأم متابعة الطبيب بشكلٍ مستمر والعمل بتعليماته وإرشاداته بدقة، بالإضافة إلى عدم التردد في استشارته إذا لاحظت ظهور أي أعراض غريبة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back To Top